سعيد بودور : حتى أنا أريد عناق عشيقتي المغربية، لكن الحدود تمنعني !!!

الصحفي و الناشط الحقوقي سعيد بودور يكتب عن ملف الحدود المغربية الجزائرية .

حتى أنا أريد عناق عشيقتي المغربية، لكن الحدود تمنعني : تعانق صبيخة اليوم، وزيرا الخارجية الجزائري ونظيره المغربي، مع بداية أشغال قمة 5+5 المنعقدة بالجزائر بإشراف فرنسي/جزائري، عناق مهم وتاريخي، لكنه يبقى غير كافي، أمام حرمان الشعبين الجزائري والمغربي من العناق بغرس الأسلاك الشائكة والأسمنت المسلح، وهم أقارب على الشريط الحدودي، لا تفصلهما سوى امتار قليلة للقاء، لكنهما يصطران لاستقلال الطائرة والسفر الاف الكلومترات للالتقاط تماما كسفر شعب الصحراوي، فحتى الشعب السوري ضاع بيننا وعلق في مرات عدة بالحدود المعسكرة، بسبب التعصب السياسي والدبلوماسي للطرفان، كما ضاع المهاجرون وضاعت الإنسانية بين الأشقاء … وكتب موقع “كل شيء عن الجزائر” أمس أن وزير الخارجية المغربي لن يحضر اللقاء، وستقتصر المشاركة فقط على مدير مركزيبوزارة الخارجية المغربية، وجدد الوزير الأول الجزائري أحمد اويحي التهجم الممنهج سويعات قبل إنعقاد القمة كما فعلته من منطلق الآلة الدعائية لنظام المخزن المغربي. في وقت تمسكت فيه فعاليات المجتمع المدني والنقابات بمغرب الشعوب “تونس/الجزائر/المغرب” في آخر لقاء لها يوم 9 ديسمبر بالعاصمة التونسية على العمل في مواصلة الضغط على الأنظمة السياسية لفتح آفاق حوار لتفعيل مشروع مغرب الشعوب وحوار جدا لملفات الحدود وقضية الصحراء الغربية وتركية التنقل. المشروع الذي شاركت فيه الكونفدرالية العامة المستقلة للعمال صاحبة المواقف الثابتة إتجاه عديد الملفات والرافضة لممارسة دعاية أجندة مبنية على أحادية الرأي والقرار. البداية كانت بلقاء رئيس الحكومة التونسية يوم 11 ديسمبر، وتم الاتفاق على لقاءات سياسية أخرى، دعما وتجسيدا لمشروع مغرب الشعوب عضو مفهوم المغرب العربي الذي يقصي الشعب الصحراوي من حقه تماما مع إقصاء وتهميش الهوية الأمازيغية في المنطقة، بالإضافة إلى عدم الحوار في الملف الليبي في أبعاده السياسية الثلاثة.

سعيد بودور / الجزائر تتحدث 

You might also like More from author

Leave A Reply

Your email address will not be published.