أولمبي المدية:هل كان ميركاتو الصيفي للفريق فاشلا !؟

بعد مرور 11 جولة يملك فريق أولمبي المدية 12 فقط و هي حصيلة ضعيفة بما أن الأولمبي استقبل على أرضية ميدانه 6 لقاءات مقابل 5 خارج الديار ، حيث بدأ الشك يتسرب لنفوس الانصار خاصة أن التشكيلة لم تقنع خلال عدة لقاءات و دكة البدلاء لم تقدم أي إضافة و هو ما يطرح أكثر من علامة استفهام حول ميركاتو الفريق و نوعية الاستقدامات و التي وصفها البعض بالغير المدروسة.

سليماني يعتمد على لاعبين معينين و التغييرات دوما نفسها.

و ما يثبت أن الأولمبي لا يملك دكة بدلاء قوية هو اعتماد المدرب سليماني دوما على نفس التشكيلة و دائما ما يقتصر التغيير على لاعب واحد في كل لقاء و حتى تغييرات المدرب خلال الأشواط الثانية تقريبا دائما هي نفسها خاصة مع الاعبين مرشلة و إيزماني و مصفار قبل ان يصاب.

إيزماني ، مرشلة لاعبا الشوط الثاني دون فائدة.

و أصبحت تغييرات المدرب سليماني واضحة حيث أصبح إقحام الثنائي مرشلة و إيزماني عادة رغم أنهما لم يقدما الاضافة في أغلب الاشواط الثانية التي شاركا فيها و هو ما يؤكد الخيارات المحدودة التى يملكها المدرب.

بشيري ، شخمام ، بوشريط ، بوعبد الله ، ميدون ، عسولي ، عمراني ، مساعدية و حيمران لم يقدموا أدنى إضافة.

و يوجد سبعة لاعبين في صفوف الاولمبي يتواجدون خارج اهتمامات المدرب منذ بداية البطولة منهم بسبب مستواه و منهم بسبب التهميش من المدرب ، فبشيري و مساعدية و رغم خبرتهما في الرابطة الأولى إلا أنهما لم يقنعا المدرب سليماني لحد الآن رغم أنهما من الاعبين الاكثر أجرا في الفريق ، فيما يبقى تهميش المدافع الأيسر شخمام لغزا حقيقيا و هو الذي يملك من المؤهلات ما يسمح له بتقديم الاضافة خاصة انه يقدم لقاءات كبيرة مع الفريق الرديف ، لاعبون آخرون لم يشاركوا إلا نادرا في صورة المدافع الأيسر شعيب بوشريط و وسط الميدان ميدون و عمراني و بوعبد الله الذين لم يستفد منهم الفريق فيما لا يملك الثنائي عسولي و حيمران إجازة تسمح لهم بالمشاركة و لا ندرى السبب.

4 حراس ، 4 مدافعين يساريين و مدافع أيمن واحد و لا صانع ألعاب.

الاستقدامات العشوائية ظهرت جليا في معاينة بسيطة للتعداد الذي يمتلك 4 حراس و نخص بالذكر الحارس المعاقب مرسلي و المصاب لعمراوي و الحارسين شيكر و سعيدي ، و على الجهة اليسرى من الدفاع نجد أربع لاعبين و هم بعوش و إيزماني و شخمام إضافة لشعيب بوشريط و عكس ذلك تماما على اليمين أين نجد لاعب واحد فقط و هو بوسالم الذي ضهر بمستوى متذبذب

التدعيم ضروري في الميركاتو و بعض اللاعبين يجب تسريحهم.

و يجمع الكل أن تدعيم الفريق في الميركاتو الشتوي ضروري جدا ، فاستقدام صانع ألعاب يبقى ضروري إضافة لقلب هجوم قناص للأهداف و مدافع أيمن لتغطية النقص الواضح في هذا المنصب.

تهميش يونس نقطة استفهام.

و رغم أنه بدأ الموسم أساسيا و قدم اداء لا بأس إلا أنه و فجاءة قرر المدرب سليماني إزاحة المخضرم يونس سفيان على دكة البدلاء و لم يشركه منذ لقاء شباب بلوزداد رغم أنه يملك من الخبرة ما يجعله يفيد بها الفريق.

هل كان تجديد التعداد كاملا كان مغامرة ؟.

و يتساءل الشارع الرياضي المداني عن مدى نتائج المغامرة التي اتخذها المدرب سليماني بتسريح كل التعداد و استقدام 22 لاعبا جديدا ، حيث يتمنى الانصار ألا يدفع الفريق الثمن غاليا في نهاية الموسم.

You might also like More from author

Leave A Reply

Your email address will not be published.